ضرورة إنهاء حرب اليمن

في الذكرى السابعة للتدخل السعودي في اليمن، وبعد مرور ستة أعوام على الحرب، يذكر حزب التجمع الوطني بالخسائر الفادحة على جميع الأطراف نتيجة هذه الحرب، ويذكر بأن التدخلات السعودية والإقليمية في اليمن لم تكن داعمة لمطالب الشعب اليمني الذي خرج في مظاهرات عارمة تطالب بحقوقه الأساسية، والترسيخ للديموقراطية في اليمن، بل  فرضت التدخلات على اليمن خيارات لا تحقق للشعب طموحه ومطالبه، واستمرت التدخلات والصراعات الإقليمية في اليمن حتى تطور ذلك إلى صراعات مسلحة، تقدمت على إثرها القوات التابعة لجماعة الحوثي لتحكم سيطرتها على المدن اليمنية واحدة تلو أخرى، وبعد أن كان تقدمها رغبة سعودية في العام 2014، إلا أن التقدم الكبير والمتسارع أخاف السعودية وخاصة بعد سيطرتهم على صنعاء، ثم التوجه في مارس 2015 إلى عدن حيث مقر الحكومة المدعومة من السعودية، وحينها أعلنت السعودية تدخلها عسكريًا في 25 مارس 2015، تحت شعار "إعادة الشرعية"

إدانة الاعتداءات على السعودية

يدين حزب التجمع الوطني الاعتداءات المتكررة على بلادنا والتي تستهدف المدنيين والمنشآت الحيوية، ويعتبر هذا الهجوم اعتداء غاشمًا تجب إدانته ورفضه، وحيث أننا أدنّا من قبل استهداف المدنيين في اليمن الشقيق فإننا نؤكد أن هذه الحرب أكدت تورط جميع الأطراف في انتهاكات وجرائم متعددة، وأنها أبعدت اليمن عن حلمه نحو تحقيق العدالة والسلام في بلاد

بيان صحفي من حزب التجمع الوطني (ناس) حول التقرير الاستخباراتي للادارة الامريكية الذي نشرعن مقتل الصحفي جمال خاشقجي

نرحب في حزب التجمع الوطني (ناس) بقرار الإدارة الأمريكية نشر التقرير الاستخباراتي الموجة للكونجرس الأمريكي عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، كما نرحب باستجابة الإدارة الأمريكية ودعواتها للحكومة السعودية لتعزيز الالتزام بحقوق الإنسان والإفراج عن المعتقلين السياسيين، ونجدد الدعوة لإشراك المجتمع السعودي من خلال مؤسسات المجتمع المدني في المهجر فيما يتعلق بمستقبل بلادنا. حيث أنه لايزال يعاني الآلاف من المواطنين في الداخل من حملات غير مسبوقة وغير قانونية من الاعتقالات التعسفية و الحظر من السفر و ترهيب وجهاء المجتمع والصحفيين و نشطاء و ناشطات حقوق الإنسان و رجال الدين الإصلاحيين وغيرهم.

فشل السلطات في حل مشكلة البطالة المتفاقمة

يراقب حزب التجمع الوطني إجراءات السلطات السعودية للتعامل مع مشكلة البطالة المتزايدة، ويراقب الحزب وعود السلطات وتعهداتها بالمقارنة مع تطبيقاتها على الأرض، مما يؤكد إخفاق السلطات بشكل واضح في ملف التوظيف واستهتارها بمعاناة أبناء وبنات شعبنا، مما تسبب في أزمات متتالية تمس أبناء وبنات الشعب في قوت يومهم، وتضيق عليهم تفاصيل حياتهم.

بيان حزب التجمع الوطني عن المصالحة الخليجية

عقد اليوم 5 يناير 2021 مجلس التعاون الخليجي القمة الخليجية في دورتها 41 في مدينة العلا السعودية، وذلك بعد أن أعلن وزير خارجية الكويت مساء الرابع من يناير 2021 عن عودة العلاقات بين الدوحة والرياض، وأنه تمت المصالحة بين البلدين، وتم فتح المجالات الجوي والبرية، ونحن في الحزب الوطني إذ تهمنا مصلحة بلادنا وحسن علاقاتها بجيرانها الذين تجمعهم وشائج عائلية وتاريخية وكل أواصر الترابط التي قطعت فجأة يوم 5\6\ 2017 دون علم ما كان يسمى بالعائلة الخليجية، حتى أن أمير الكويت الراحل أعلن أنه عمل على إيقاف الحرب. في هذا البيان يهمنا بالدرجة الأولى وعي شعبنا ووعي إخواننا في المنطقة بحال السلطات القائمة وتعاملها مع القضايا الكبرى في المنطقة وأولها عبث غير محدود في كل المجالات، السياسة والاقتصاد والاجتماع، وكافة الميادين، كما نختم برؤية سريعة لما نراه حلا دائما لا داءً مقيما كالذي نحن فيه في مجلس التعاون.

بيان حول الأحكام الصادرة ضد لجين الهذلول والناشطات السعوديات

يتضامن حزب التجمع الوطني مع الناشطة لجين الهذلول ضد الأحكام الجائرة والمسيّسة نتيجة لنشاطها الحقوقي والنسوي، ويشارك المجتمع المدني السعودي والدولي في رفض الأحكام الصادرة ضدها بالحبس لمدة تقارب الست سنوات والمنع من السفر لمدة مماثلة، ويستنكر أيضا تجاهل ورفض السلطات لدعوى التعذيب والمعاملة المسيئة أو المحطة للكرامة