السلطات السعودية تسعى لإنشاء منصة إخبارية رقمية تستهدف البيت الأبيض

أخبار الحزب 08-07-2021

نقلت محطة إخبارية أمريكية أن السلطات السعودية تسعى لإطلاق منصة إخبارية رقمية في واشنطن لم تعلن عنها بعد، لتعين جهودها في الضغط على البيت الأبيض والكونغرس، وذلك بعد اتجاه الإدارة الأمريكية الجديدة إلى مد يد الصلح مع ولي العهد بعد أشهر من التوتر.

وحسبما أفادت (CNBC) فهذه الـمنصة الإخبارية مملوكة من الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية)، وفق ما تبين وثائق مقدمة لوزارة العدل الأمريكية بموجب قانون الإفصاح عن تمويل جماعات الضغط.

ويأتي هذه المشروع من ضمن جهود أوسع لتوظيف أعضاء لجماعة ضغط للتأثير على الإدارة الأمريكية الجديدة ومجلس الشيوخ الجديد.

واستقطبت المنصة لهذا الغرض عددًا من الصحفيين والإعلاميين من محطات أمريكية ودولية مثل (Fox News) و(NPC) والجزيرة، وسينفذ أعمالها شركة (Prime Time Media) للإنتاج الإعلامي، برئاسة الإعلامي إيلي ناكوزي الذي كان مقدم برامج في قناة “العربية” التي تملكها السلطات السعودية.

وصرح ناكوزي في مراسلاتٍ بينه والقناة الأمريكية بأن المنصة ستطلق قبل نهاية العام.

وكشفت وثائق أن شركته ستتلقى ما لا يقل عن 1.6 مليون دولار لإرشاد المشروع.

وهذه الجهود قدمت بعد توتر في العلاقات السعودية-الأمريكية إثر جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي من فريق اغتيال سعودي أكدت عدة جهات دولية أن ولي العهد محمد بن سلمان كان وراءها.

ورغم وعودٍ أطلقها الرئيس الأمريكي الحالي بايدن أثناء حملته الانتخابية بأنه سيجعل محمد بن سلمان منبوذًا حال انتخابه، فقد صرح في مقابلة له مع (NPC News) بأن الولايات المتحدة قامت “بمحاسبة جميع أعضاء هذه المنظمة”، وأن ولي العهد استثني من ذلك “لأننا على حد علمي، عندما تكون دولة ما حليفتنا، لم نتجه أبدًا إلى معاقبة القائد الفعلي للدولة أو نبذه”.